رواية أمطار يوليو

عبد الحميد بشارة

روايات

رواية أمطار يوليو للمؤلف عبد الحميد بشارة  تري مدينة الحلم قريبة ، فاتنة شهية ، تلمع في ضوء التمني قبابها ، لكن قرار السير نحوها مقيد بأسباب وعلل لا معني لها ، ربما لضعفك الذاتي ، أو استطالة الطريق ، أو اتهام نفسك بالفشل مقدما ، أو الإستكانة لرغبات الآخرين ممن لهم سلطان مادي أو أدبي عليك. عثمان كان أحد ضحايا نفسه ، ابتلي بالحلم في أرض قاحلة لا تنبت سوي التقليد والسير على منوال من سبق ، وكانت الرواية التى عرضت قصته بما له وعليه ، فناقشت أسبابه النفسيه ، وأسبابه المحيطه كحلم بسيط في بيئة أشد بساطة ، لكن كما أن كل كبير يتصاغر أمام الإرادة الصلبة ، كذلك كل صغير يعظُم أمام النفس المكللة بالعجز والضعف. 

شارك الكتاب مع اصدقائك