كتاب أحلام شقية

سعد الله ونوس

الأدب

كتاب أحلام شقية بقلم سعد الله ونوس..ينتسب عمل سعدالله ونوس «أحلام شقية» إلى سلسلة نصوص أنجزها خلال مرحلة مرضه، وقبل رحيله مباشرة (15/5/1997)، في هذه النصوص، يسعى المسرحي السوري إلى تشخيص الداء الذي يضرب المجتمع العربي. بعد تشريح الهزيمة والتخلّف والاشتغال على التراث والتاريخ، يتأمل صاحب «طقوس الإشارات والتحوّلات» الواقع الاجتماعي، ومنظومة القيم التي تؤطر مجتمعاً متخلّفاً رازحاً تحت وطأة التقاليد الصارمة التي

ينتسب عمل سعدالله ونوس «أحلام شقية» إلى سلسلة نصوص أنجزها خلال مرحلة مرضه، وقبل رحيله مباشرة (15/5/1997)، في هذه النصوص، يسعى المسرحي السوري إلى تشخيص الداء الذي يضرب المجتمع العربي. بعد تشريح الهزيمة والتخلّف والاشتغال على التراث والتاريخ، يتأمل صاحب «طقوس الإشارات والتحوّلات» الواقع الاجتماعي، ومنظومة القيم التي تؤطر مجتمعاً متخلّفاً رازحاً تحت وطأة التقاليد الصارمة التي تهيمن عليها البنية الذكورية. هكذا جاءت نصوص مثل «الأيام المخمورة» و«يوم من زماننا»، و«أحلام شقية» لتتوّج مرحلة إبداعية في مسيرة ونوس الذي كثيراً ما احتفى في وقت سابق بـ «مسرح التسييس» باعتباره عتبةً أساسيةً للتغيير. في «أحلام شقية» يضع الكاتب يده على أصل البلاء: العائلة... هذه البنية القائمة على التخلّف والجهل والصمت والاستكانة، كيف بوسعها أن تنتج إلا العلاقات المشوّهة؟ من خلال مونولوغات طويلة، يتسلل إلى الزوايا المعتمة في حياة امرأتين، تعيشان حالة القهر والاستلاب نفسها، وإن اختلفت بيئتاهما.
 

شارك الكتاب مع اصدقائك