كتاب إمتداد الظل

جهان سمرقند

نصوص وخواطر

كتاب إمتداد الظل بقلم جهان سمرقند تتساقط علینا الشمس بأشعتها، یتسلل دفؤها بیننا..یسیر کل واحد منا فی اتجاهه ..یعکسنورها ظلالنا..نعبر الطرقات، یطأ بعضنا ظلال بعض ..البعض یطأ و البعض یوطئ ..لا نبالی و لانعنى بها، فهی لا تصدر صوتا و لا تحکی شیئا، و مع هذا فهی وحدها تعرّینا و تکشفنا ..لا ألقابتعکسها و لا وجاهۀ.. لا جمال و لا

 قبح..لا غنى و لا فقر..کالحقیقۀ هی ظلالنا.. حیادیۀ بلون موحد و لا تحابی أحدا...و کالظلا تتساقط علینا الشمس بأشعتها، یتسلل دفؤها بیننا..یسیر کل واحد منا فی اتجاهه ..یعکسنورها ظلالنا..نعبر الطرقات، یطأ بعضنا ظلال بعض ..البعض یطأ و البعض یوطئ ..لا نبالی و لانعنى بها، فهی لا تصدر صوتا و لا تحکی شیئا، و مع هذا فهی وحدها تعرّینا و تکشفنا ..لا ألقابتعکسها و لا وجاهۀ.. لا جمال و لا قبح..لا غنى و لا فقر..کالحقیقۀ هی ظلالنا.. حیادیۀ بلون موحد و لا تحابی أحدا...و کالظلال هی حقیقتنا، لا تتجلى إلافی حضور النور.. تشترط فیه أن یکون ساطعا ثابتا، لا یکفیها نور خافت أو شبه ضوء.   

شارك الكتاب مع اصدقائك