كتاب الإسلام والإصلاح الثقافي

زكي الميلاد

الفكر والثقافة العامة

كتاب الإسلام والإصلاح الثقافي بقلم زكي الميلاد نبعث اليوم وبزخم كبير فكرة الإصلاح في مجتمعات العالم العربي والإسلامي، ولأول مرة تتوافق الإرادات المختلفة، وتلتقي على اختلاف مواقعها ومنظوراتها حول هذه الفكرة، مطالبة بها، وداعية إليها. فلم تعد فكرة الإصلاح تنتمي وتتحدد ضمن خطاب فكري أو سياسي معين، بل باتت مطلبا لجميع الخطابات

 على تعدد وتنوع مشاربها الفكرية والسياسية، وأكثر من ذلك أنها باتت مطروحة حتى في الخطابات والمواقف نبعث اليوم وبزخم كبير فكرة الإصلاح في مجتمعات العالم العربي والإسلامي، ولأول مرة تتوافق الإرادات المختلفة، وتلتقي على اختلاف مواقعها ومنظوراتها حول هذه الفكرة، مطالبة بها، وداعية إليها. فلم تعد فكرة الإصلاح تنتمي وتتحدد ضمن خطاب فكري أو سياسي معين، بل باتت مطلبا لجميع الخطابات على تعدد وتنوع مشاربها الفكرية والسياسية، وأكثر من ذلك أنها باتت مطروحة حتى في الخطابات والمواقف الرسمية والحكومية. وانبعاث فكرة الإصلاح تمثل لحظة تاريخية لا ينبغي أن تفوت على الإطلاق، أو تمر علينا دون أن تشرق وتتخلق فينا، وتفعل فعلها في تغيير أحوالنا وأوضاعنا البائسة والمتردية، وتعيد لنا الروح الذي كاد يخرج منا بلا عودة.‏فطالما ترقبنا وانتظرنا مثل هذه اللحظة التاريخية التي لا تمر على الأمم بسهولة، وفي أي وقت، وكيفما نشاء. فهذه اللحظات التاريخية هي أشبه بهبة من السماء، تنزل على الناس من دون ميعاد، ومن دون أن يحسبوا لها أي حساب، وتنتظر من يلتفت إليها، ويقتنصها ويستلهمها، ويعرف كيف يوجهها ويفعلها.‏ولا خيار أمامنا إلا بالتمسك بهذه الفكرة، وتحويلها إلى فلسفة نعتصم بحبلها، ونعطيها قوة المعنى. وذلك لشدة حاجتنا لهذه الفكرة بعد أن وصلنا إلى ما وصلنا إليه، حيث باتت جميع الأمم تجد عزاءها فينا. لهذا فإن فكرة الإصلاح هي فلسفتنا، وبهذا المنطق ينبغي أن نتعامل معها.

شارك الكتاب مع اصدقائك