كتاب بنت الخان

هدية حسين

الفكر والثقافة العامة

كتاب بنت الخان بقلم هدية حسين..: "لم يكن يسيراً التقرب من عالمها... هي امرأة منحتها الطبيعة قدرة الاختباء وراء ستائر صمتها، واشتغلت بحذاقة على أن تحيط نفسها بهالة من الغموض والولع بتقصي أدراج الموتى... حين أدركت نهايتها بعد سبعين عاماً، جهدت كيما تورثني الأحزان والبحث في المزمن المتحلل... كانت حتى بعد موتها تبتكر طرقاً غريبة للعودة إلى الحياة عبر حكاياتها المحفورة في قاع الذاكرة... تلك هي أمي..." وتلك هي هديّة حسين الروائية تأخذ بالقارئ إلى عوالمها المشرعة بحكايا أم أثرت خيالها،

 وأغنت معانيها، فانسابت عباراتها سيالة كسلسبيل عزف تشف منه أحاسيس ومشاعر لا يقوى القارئ إلا على المتماهي فيها، تحدثه هديّة حسين عن ذكريات أمها حديث الصديق للصديق، وتضحي حكاياتها بوح وجدان، تتداخل في ثناياها كل المعاني التي تحمل عمق الإحساس الإنساني حتى بصغائر الأمور فكيف بأعاظمها؟!! ذاكرة وعبارات هدية حسين تختزل زمن الوطن وزمن الأم وزمن الآلام والأحلام وحتى الآمال، وزمن القهر والعذاب، تختزل كل ذلك بعبارات وبومضات خواطر تزيل جدار الصمت بين الإنسان والإنسان. 

شارك الكتاب مع اصدقائك