كتاب روح الماسونية

أحمد زكي أبو شادي

الفكر والثقافة العامة

كتاب روح الماسونية للمؤلف أحمد زكي أبو شادي بقيت المحافل الماسونية نشطة في الدول العربية كافة حتى نكبة فلسطين وظهور الصهيونية بكامل عقائدها وباعتبار أن المحافل كانت تضم اليهود، تم التعميم على أن الماسونية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالصهيونية.وبعدما كان الانتساب للمحافل الماسونية شرفاً لا يناله إلا صاحب الحظوة ويخضع لشروط معقدة،

 صار هذا الانتساب تهمة ورذيلة، يحاول من انتسب للمحافل نفيها وإخفاء انتسابه بكل الوسائل.وبدأت بقيت المحافل الماسونية نشطة في الدول العربية كافة حتى نكبة فلسطين وظهور الصهيونية بكامل عقائدها وباعتبار أن المحافل كانت تضم اليهود، تم التعميم على أن الماسونية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالصهيونية.وبعدما كان الانتساب للمحافل الماسونية شرفاً لا يناله إلا صاحب الحظوة ويخضع لشروط معقدة، صار هذا الانتساب تهمة ورذيلة، يحاول من انتسب للمحافل نفيها وإخفاء انتسابه بكل الوسائل.وبدأت الكتب التجارية التي تناولت الماسونية بالظهور، ولكن للأسف لم تخرج عن كونها كتب بدائية كتبها من يجهل كل شيء عن الماسونية عموماً، والماسونية في الدول العربية خصوصاً.ولم يكلف نفسهم معدو هذه الكتب بالتفتيش والبحث عن الكتب التي كانت تصدرها المحافل الماسونية وتوزعها على نطاق ضيق نسبيا والتي أقنع بواسطتها هؤلاء الماسونيون نخبة المجتمعات الارستقراطية في الدول العربية بالانضمام لمحافلهم.هذا الكتاب كتبه رئيس أحد المحافل المصرية وهو محفل شرق بور سعيد رقم 293 وشرح فيه الكثير عن مبادئ ومخططات وطروحات الماسونية من وجهة نظر الماسونيين وذلك في عام 1926. أو على الأقل ما يسمح بنشره منها.

شارك الكتاب مع اصدقائك