كتاب فصد الدم

سعد الله ونوس

مسرحيات وفنون

كتاب فصد الدم بقلم سعد الله ونوس.."كتبتُ هذه المسرحية في نهاية عام 1963.كان الوطن العربي ممزقاً. أنظمته الوطنية تتذابح بعضها مع بعض بشراسة أشد من صدامها مع الأنظمة اللاوطنية..كانت الإذاعات تتشاتم، وتتسابق على تخديرنا بأغاني ’العودة‘ تبشر بها أصوات المغنين الجهورية، ويخبرنا بها ’العندليب‘ والدوري، وعصفورة الوادية.في تلك الفترة. كان ميلاد المقاومة حلماً، وأمنية شبه يائسة...وكنت أتصور أن ميلادها لن يتم إلا إذ "كتبتُ هذه المسرحية في نهاية عام 1963.كان الوطن العربي ممزقاً.

 أنظمته الوطنية تتذابح بعضها مع بعض بشراسة أشد من صدامها مع الأنظمة اللاوطنية..كانت الإذاعات تتشاتم، وتتسابق على تخديرنا بأغاني ’العودة‘ تبشر بها أصوات المغنين الجهورية، ويخبرنا بها ’العندليب‘ والدوري، وعصفورة الوادية.في تلك الفترة. كان ميلاد المقاومة حلماً، وأمنية شبه يائسة...وكنت أتصور أن ميلادها لن يتم إلا إذا بتر كلّ فلسطيني بخاصة، وكل عربي بعامة نصفه المعطوب. نصفه المشلول بالأوهام والأكاذيب والخوف.باختصار.. كان على كلٍّ منا أن يفصد دمه كي تنطلق الشرارة.. وتولد المقاومة.أقول كان.. لكن، وبعد أن وُلدت المقاومة، هل يمكن أن تستمر إلا إذا واصل كلٌّ منا فصد ما فسد من دمه، وما تخثّر؟إنها عملية كل يوم.. وهي تزداد الآن إلحاحاً إذا أردنا أن يتحرك التاريخ إلى الأمام، لا أن يستنقع في المذابح والانتكاسات والهزائم.في عام 1963 كتبت أحلم. ومازال الحلم درساً وضرورة."- سعد الله ونوس
...more

شارك الكتاب مع اصدقائك