كتاب في مدينة العقاد-الفكر والفلسفة والحياة

رجائي عطية

الفلسفة والمنطق

كتاب في مدينة العقاد-الفكر والفلسفة والحياة بقلم رجائي عطية لم يكن صحيحًا أن اهتمام الأستاذ العقاد بالإسلام والمنافحة عنه ، كان على حساب اهتماماته الفكرية والفلسفية، نعم بدت إرهاصات هذہ الاهتمامات من بداية حياته، ودلَّت عليها أعماله الأولى، وهو فى صدر الشباب، وتضمنت هذہ البواكير عناية ملحوظة بفلسفة الجمال والحرية، وبالفلسفة والفلاسفة،

 ووضحت فيها عقليته الفذة التى أبحرت فى كل أبواب الفكر والحكمة والفلسفة، ولكنها لم تنقطع بكتابته عن لم يكن صحيحًا أن اهتمام الأستاذ العقاد بالإسلام والمنافحة عنه ، كان على حساب اهتماماته الفكرية والفلسفية، نعم بدت إرهاصات هذہ الاهتمامات من بداية حياته، ودلَّت عليها أعماله الأولى، وهو فى صدر الشباب، وتضمنت هذہ البواكير عناية ملحوظة بفلسفة الجمال والحرية، وبالفلسفة والفلاسفة، ووضحت فيها عقليته الفذة التى أبحرت فى كل أبواب الفكر والحكمة والفلسفة، ولكنها لم تنقطع بكتابته عن الإسلام واستمرت هذہ الاهتمامات مصاحبة له حتى وفاته . فإذا كان المجلدان الأول والثانى للمدينة، قد تناولا هذہ الجوانب، سواء فى كتبه الأولى، أو فى مقالاته، أو فى مجموعاته، كما تناول المجلد الثالث العبقريات والتراجم الإسلامية، إلاَّ أن الغاية هنا فى هذا المجلد منصرفة إلى استقصاء أعمال الأستاذ العقاد فى الفكر والفلسفة على التخصيص، وعن عباقرة الفكر والفلسفة فى الشرق والغرب، واقتضى ذلك الطواف بأعماله التى تجلت فيها هذہ الجوانب، ما بين الشرق والغرب، وما بين الفكر والفلسفة، والحكمة والحياة، ليجد فيها القراء ما وجدوہ فى المجلدات الثلاثة الأولى من متعة الطواف فى مدائن العقاد ،،،

شارك الكتاب مع اصدقائك