كتاب أفكار ومواقف

زكي نجيب محمود

نصوص وخواطر

نبذة موقع النيل والفرات: يقول الدكتور زكي نجيب محمود في أحد نصوص هذا الكتاب: يتحدث الناس عن حقوق الإنسان حديثاً لا ينقطع، وتنعقد من أجل ذلك مؤتمرات وتصدر قرارات، ولست أعتزم القول في هذه الحقوق إن كان الحديث عنها من قبيل الجد أو المزاح، وإنما الذي أريد أن أثبته هنا هو أن هنالك حقاً عزيزاً على قلوب أناس يعدون بالمئات إن لم يعدوا بالألوف... وأعني به حقا لإنسان في أن يخلو إلى نفسه حيناً بعد حين....

وإنني لأزداد استمساكاً بهذا الحق لمن أراده لنفسه، كلما رأيت المجتمع الحديث ممتعاً في سيره نحو أن يحوّل أفراده إلى قوائم من أرقام، فالفرد الواحد بالنسبة إلى أولي الأمر في المجتمع، هو من ولد في التاريخ الفلاني، ويحمل بطاقة شخصية رقمها كذا، ويسكن منزلاً نمرته كيت،... أقول أنني كلما رأيت إمعاناً في هذا الاتجاه الرقمي الحديث، أشفقت على ذاتية الفرد أن تتفكك إلى مجموعة منوعة من أعداد ولا شيء، غير ذلك، وازدرت بالتالي مطالبة للإنسان بحق الخلوة إلى نفسه... فكم نبياً جاءته الرسالة في خلوته؟ كم عالماً وفيلسوفاً لمعت في رأسه الفكرة وهو في عزلته؛ بل قد تكون تلك العزلة في غيهب السجن: أنا ثمرات الحضارة الإنسانية هي في الأعم من نتاج أفراد تهيأت لهم العزلة وكانت لهم القدرة فتفاعلت هذه مع تلك تفاعلاً أنتج. ورحم الله الإمام الشافعي الذي كان يطفئ السراج ليضيف إلى عزلته وهو يفكر ظلمة تساعده على تركيز فكره، حتى إذا ما نضجت الفكرة في رأسه أضاء سراجه وخطها على الورق ثم عاد فطفأ السراج ليستأنف العمل". يبدو من خلال هذا الطرح الذي يبدو للوهلة الأولى فلسفياً، بأن للكاتب توجهات اجتماعية تسعى إلى بناء مجتمع ناضج ومعطاء. وهكذا هو الدكتور زكي نجيب محمود في كل طروحاته التي ضمها هذا الكتاب، يسعى من خلال نقده إلى بيان الخطأ لتجاوز لتقصير الحاصل في المجتمع المصري بصورة خاصة والعربي بصورة عامة. وذلك على جميع الأصعدة: الأدبية، الثقافية (الفكرية)، الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية. لذا فقد عمد إلى ترتيب مواضيع مقالاته تحت عناوين جاءت كالتالي: سيرة عقلية، من تحولات العصر، في سبيل يقظة عربية، من وحي الحضارة الجارية، لقطات على الطريق. وتجدر الإشارة إلى أنه وعلى الرغم من قدم زمن تأليف هذا الكتاب إلا أن مواضيعه لا تزال تأخذ حيزها في عالمنا اليوم، لذا لا يزال الإقبال على هذا الكتاب واسعاً وكأنه لم تُسطّر مقالاته بالأمس. 

شارك الكتاب مع اصدقائك